البيت الأبيض

الفيصلى الأردنى يفضح جهل الأهلى والزمالك فى إختيار المدربين

الثلاثاء 08/أغسطس/2017 - 07:19 م
البيت الأبيض
أماني حسن

لا يخطئ القطبان "الأهلي والزمالك" أخيرا في صفقات اللاعبين الأجانب فقط ، بل في التعاقد مع المدربين أيضا ، فالأهلي والزمالك حين يتعاقد أي منهما في السنوات الأخيرة مع لاعب أجنبي يتم دفع مبالغ ضخمة وصلت إلى 2.5 مليون دولار وهو المبلغ الذي دفعه الأهلي للحصول على خدمات النيجيري جونيور أجاي ، ووصلت إلى 15 مليون جنيه وهو المبلغ الذي دفعه الزمالك للحصول على خدمات كابونجو كاسونجو ، ومليون دولار وهو المبلغ الذي دفعه الزمالك أيضا للحصول على مايوكا !.

 

طبعا الأندية الأخرى وبـ "تراب الفلوس" وأحيانا بشكل مجاني قدمت لنا في السنوات الأخيرة عدة مواهب أفريقية مثل جون أنطوي ونانا بوكو وفوافي وابراهيما نداي و أشيمبونج و كاسونجو وبوبا وبابا أركو وستانلي ، وبنظرة شاملة تجد أن أفضل الأجانب لا يأتون للأندية الأخرى بمبالغ بسيطة وحسب إنما أيضا يتألقون على عكس الذين يلعبون للأهلي والزمالك وآخر تلك الصفقات الفاشلة لاعب الزمالك إيمانويل مايوكا.

 

وإذا نظرنا إلى المدربين ، تجد أن ناديا كبيرا مثل الفيصلي الأردني يتعاقد مع مدرب مميز مثل الصربي نيبوشا مقابل 8 آلاف دولار فقط بينما الزمالك فشل معه في السنوات الأربع الأخيرة ، أليكس ماكليش الذي كان يحصل على 60 ألف دولار شهريا ، وباتشيكو (45 ألف دولار) ، و باكيتا (50ألف دولار) ، و إيناسيو (40ألف دولار) ، وفي الأهلي يوجد الآن مدرب وطني يحصل بالجنيه المصري على ما يعادل 25 ألف دولار ، وفشل في الأهلي ذاته خلال السنوات الأخيرة أكثر من مدرب أجنبي مثل مارتن يول (150 ألف دولار) ، وجاريدو (40ألف دولار) و ، بيسيرو (60 ألف دولار) !.

 

كل هذه المبالغ دفعت من خزينتي الأهلي والزمالك دون أي استفادة ، ودون محاسبة جادة وحقيقية لتلك الإدارات التي تهدر المال العام في اختيارات خاطئة وغير مدروسة.

 

كفاكما إهدارا للمال العالم ، فلابد من التأني بشكل أكبر قبل اختيار المدرب واللاعب الأجنبي في ظل المشكلة الموجودة حاليا في العملة الصعبة ، وذلك بدلا من شراء التروماي بشكل سنوي ساذج وملفت.

إرسل لصديق

هل توافق على رحيل شيكابالا من الزمالك ؟

هل توافق على رحيل شيكابالا من الزمالك ؟