البيت الأبيض

ماجد نوار

ماجد نوار

الكأس على المشاع .. لمن أراد بطولة!!

الجمعة 04/مايو/2018 - 02:21 م

السؤال التقليدي والذي يدور في اذهان الجميع حاليا من سيفوز بكأس مصر ؟!

4 اندية تأهلت للدور قبل النهائي وهي الزمالك والاسماعيلي والاسيوطي وسموحة.. ولايخفي علي اي كروي ان نتائج الكأس دائما ما تحمل المفاجآت بخروج اندية عتيدة علي يد فرق مجتهدة تسعي للكفاح والجهاد لتكون ضمن فرق الكبار .. واكبر مثال ما حدث في مباراة الاهلي بطل الدوري .. والاسيوطي احد الاندية الحديثة التي تريد ان تثبت وجودها في المسابقات الرسمية المحلية.. وحالفها التوفيق بوجود مدير فني شاطر .. ويمتلك الموهبة التدريبية تماما مثلما كان نجما وهدافا متألقا في الملاعب مع ناديه الاهلي.. وهو الكابتن علي ماهر الذي نجح في اخراج ناديه السابق من البطولة .. وكما نقول في امثالنا الشعبية خرج من "نقرة ليقع في دوحديرة" فقد اخرج الاهلي ليواجه سموحة في قبل النهائي ولا احد يعلم بنتيجة هذا اللقاء بطبيعة الحال .. والفرصة متساوية تقريبا لطموحاتهما .. طبقا لامكانياتهما الفنية ولكن الغلبة ستكون للامكانات المعنوية والنفسية.. واظن ان ماهر الاسيوطي امامه فرصة ذهبية لدخول عالم التدريب والمدربين في آن واحد لو لعب الحظ معه لعبته امام سموحة "النائب فرج عامر" ليتأهل للدور النهائي في بطولة كأس مصر سيكون انجازاً بكل المقاييس يحسب له عفوا انجازين بضربة مزدوجة اخراج ملك البطولات ثم التأهل للنهائي.. وبالطبع في حالة الفوز بالبطولة لن يستطيع احد ان يوفيه حقه وحق نجوم الفريق ويكفيه دخوله تاريخ انجازات الكرة المصرية من اوسع ابوابها!!

وسموحة من الاندية المتميزة بمستواها الثابت مهما صعد او نزل مستواها تعود مجددا .. تعلم جيدا امكانات الاسيوطي ولن تستهين به حتي لاتفقد فرصتها في التأهل واللعب علي البطولة والكأس .

اما لقاء الزمالك والدراويش فهو بالفعل نهائي مبكر للبطولة .. الزمالك ما زال متقلبا.. رغم عمليات لم الشمل التي قام بها الكابتن خالد جلال وهو بطبيعة الحال ليس شقيق ايهاب جلال المدير الفني السابق للزمالك

الذي صادفه ما صادفه من عراقيل وصعوبات في قيادته للفريق.. وهي كانت ثمة دستتين ونصف المدربين الذين تولوا المهام التدريبية علي مدي الاعوام الثلاثة الماضية.. ولكن الحظ الذي وقف بالمرصاد امام ايهاب جلال ليخسر في افتتاحية مهمته خلال مبارياته بالدوري امام الاهلي بثلاثية نظيفة هو نفس الحظ الجيد الذي لازم خالد جلال ليفوز علي المنافس التقليدي بهدفين مقابل هدف ليبعث رسالة لجميع محبي الزمالك وعشاقه مضمونها ان مدرسة الفن بخير واستردت عافيتها حتي إشعار آخر .. ومن الطبيعي ان يلعب علي الفوز بالكأس حتي لايخرج صفر اليدين كما حدث الموسم الماضي!!

جاء فوزه علي الانتاج الذي فيما يبدو اصبح عقدة له في الثواني والفيمتوثواني الأخيرة .. واستطاع تحويل هزيمته بهدف الي فوز بالثلاثة!!

والدراويش فاكهة الكرة المصرية ووصيف الدوري لاتقل امانيه او طوحاته عن الزمالك شيئا .. فهو يسعي للكاس لمصالحة جماهيره التي سعدت بحصوله علي المركز الثاني وهو كما نعلم مركز الزمالك المفضل والسؤال هل يستطيع الدراويش في معركة الاثنين ازاحة الزمالك من الكأس ايضا كما نجحوا في احتلال مركزه بالدوري؟!

كل شئ وارد في عالم كرة القدم وبالعزيمة والاصرار من الممكن ان نجد في النهائي الزمالك مع الاسيوطي او الاسماعيلي مع سموحة والعكس صحيح !!

 

نقلا عن جريدة الجمهورية ...

إرسل لصديق

من السبب فيما يحدث داخل الزمالك ؟

من السبب فيما يحدث داخل الزمالك ؟