البيت الأبيض

عبد المنعم عمارة

عبد المنعم عمارة

لا مستقبل لكرة القدم المصرية

الخميس 12/يوليه/2018 - 08:53 ص


 

أحزن عندما أشاهد القاهرة الآن أو مصر، كما كنا نقول عليها نحن أبناء الأقاليم، أقارنها عندما كنت طالباً بجامعة القاهرة التى أفتخر أننى أحد خريجيها.

 

 

حضرات القراء

 

القاهرة التى كانت من أجمل مدن العالم فى يوم ما أصبحت قاهرة أخرى لا يعرفها العالم.

 

سأكتب عن نموذجين يؤكدان كلامى.. دار الأوبرا الخديوية التى بناها الخديو إسماعيل لإقامة حفل افتتاح قناة السويس الذى سيحضره ملوك ورؤساء العالم.. كنت أمر وأنا طالب شاب على ميدان الأوبرا أتأمل جمال الأوبرا وعظمة الميدان وحديقة الأزبكية والأماكن الجميلة المحيطة بها التى أصبحت سويقة ومكانا عشوائيا لا يمت للجمال بأى صلة من الصلات.

 

نفسى أعرف من هو المحافظ يومها ومن هو رئيس مجلس الوزراء الذى وافق على هدم الأوبرا التى كانت من أعظم دور الأوبرا فى العالم وأقام مكانها جراجا حقيرا رخيصا يدل على ذوق مسؤولى هذا الوقت ليحولوها من دار أوبرا عالمية تعد من أعظم دور العالم إلى هذا الجراج الحقير.. وبجانبها كوبرى علوى ونفق الأزهر..

 

أتمنى من محافظ القاهرة أن يخرج من أرشيف المحافظة صورة للقديم وصور للجديد فى القاهرة، خاصة الميادين، ميدان التحرير قبل الآن، العتبة الخضراء قبل والآن، وغيرهما كثير وينشرها للمصريين.

 

عزيزى القارئ

 

الأمر الآخر هو مبانى القاهرة الآن، خاصة المحيطة بها بالطوب الأحمر، وليس هناك أى دهانات موحدة أو حتى غير موحدة.

 

كنت محافظاً للإسماعيلية، كنت معقداً من مثل هذه المبانى التى بالطوب الأحمر، تعليماتى كانت تنفذ بشدة: تأمين يدفع بما يعادل قيمة الدهانات، ثم تأمين آخر لشوارع هذه العمارات التى تبنى لا خرسانة فى الشارع تشوه المدينة والشوارع، التأمين كنا نغالى فيه.. أجمل شىء هو أن الشوارع لم تبقَ عليها نقطة خرسانة، المنازل لا حائط واحد، غير مدهون.. كنا نتعمد عدم تسليم التأمين إلا بعد قيام ثلاث لجان للتفتيش، وكان أصحاب العمارات يجرون وراءنا ويصرون على دعوتى للذهاب بنفسى للمعاينة. أعتقد أن هذا كان عملاً رائعاً من مواطنى الإسماعيلية ومن الزملاء فى الأحياء.

 

حضرات القراء

 

مصر المحروسة لم تصبح قاهرة ولا محروسة، أصبحت مدينة عشوائية تحيط بالأحياء القديمة الراقية، كالزمالك والمعادى وجاردن سيتى.

 

عندى أمل أن إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة على أحدث طراز علمى وهندسى وفنى وجمالى يعوض القبح المنتشر الآن فى القاهرة.

 

ويتبقى أن أطلب من حضراتكم أن تدعوا على من هم سبب فى أن تصبح القاهرة كما هى الآن، خاصة المحافظين والوزراء.

 

منكم لله.

 

 

قلبى مع م. هانى أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، بسبب الموقف الذى هو فيه الآن، أعلم أن جموع المصريين غاضبون منه ومن اتحاده، العجيب أن اللاعبين هم فقط من بين أطراف الكرة يخرجون كالشعرة من العجين، ساعة واحدة بعد المباراة والخسارة هم يضحكون ويتسامرون ولسان حالهم يتهكم على كل الغاضبين من جماهير وإدارة وإعلام ومسؤولين، هم الآن فى الساحل الشمالى يستمتعون بالبحر والشمس والجنس الناعم.

 

حضرات القراء

 

أعتقد أن «أبوريدة» لن ينسى حواراتى معه قبل انتخابات اتحاد الكرة، كم مرة نصحته أن ينسى حكاية رئاسة اتحاد الكرة، كلماتى كانت: أنت الآن معك دكتوراه فى كرة القدم.. فلماذا تحاول الحصول على الليسانس.. الفيفا هى الدكتوراه والاتحاد المحلى هو الليسانس، لم يكن مقتنعا، كان مصمماً على رئاسة الاتحاد، شجعه بعض الذين حوله والمستفيدين من رئاسته من الاتحاد.

 

ياما شرحت له ما سيحدث له فى حالة كونه رئيساً للاتحاد، وأرجو أن يتذكر كلامى، فما يحدث له الآن شرحته له بالتفصيل الممل.

 

كنت أراه الأصلح لاتحاد الكرة وأفضل شخص ليدير الكرة المصرية.. والآن إزاى الحال.. هل خسر؟ نعم خسر كثيراً، هل قلت شعبيته؟ نعم هذا هو الواقع الآن، هل تورط فى موقف حرج يمس كل المصريين؟ نعم هو الآن.

 

هل هو فى ورطة هو المتورط الأكبر فيها؟.. نعم هو كذلك.

 

ويتبقى السؤال: هل سيستطيع الخروج منها؟

 

لست وحدى ولكن الجميع يرون أنه لن يستطيع.

 

مشاعر : أصفار الكرة المصرية

 

من كرة القدم المصرية أصبحنا للأسف تخصص أصفار.. تسألنى؟ خد عندك:

 

صفر لخروج منتخب مصر للناشئين من بطولة كأس الأمم الأفريقية العام الماضى.

 

صفر لخروج منتخب مصر للشباب من بطولة كأس الأمم الأفريقية هذا العام.

 

صفر كبير للخروج المهين من بطولة كأس العالم.

 

وخد عندك:

 

الفيفا يعلن أن منتخب مصر هو أسوأ منتخب فى بطولة كأس العالم، وأذكرك بالصفر الفاضح الذى حصلت مصر عليه عندما تقدمت لتنظيم كأس العالم لبطولة 2014.

 

قد تسأل عن السياسة المستقبلية لكرة القدم المصرية كيف وليس لديك ناشئون ولا شباب ولا كبار.

 

وليس لديك إدارة تستطيع أو مفكرون يستطيعون.

 

فاكرين مسلسلات شهر زاد.. عندما كان الملك تقابله مشكلة ولا يستطيع التصرف فيها ويسأل الوزير: دبرنى يا وزير، ولأن الوزير مثل الملك لا يستطيع يرد الرد الشهير:

 

التدابير لك يا ملك..

 

صحيح لنا الله سبحانه وتعالى:

 

وزير البترول بعد أن رفع أسعار الوقود الذى أدى لزيادة الأسعار فى كل شىء، أعلن أنه لا تحريك لأسعار الوقود هذا العام، يا خبر أبيض هوه حضرتك كنت ناوى تعملها تانى.

 

مينى مشاعر: متى حركة المحافظين؟

 

■■ تصوروا حضراتكم أن اتحاد الكرة كان يسارع الوقت لتمديد عقد كوبر قبل مباريات كأس العالم، بل كانوا يطاردونه للتوقيع.

 

الغريب أنه هو الذى طلب التأجيل إلى ما بعد انتهاء مباريات كأس العالم.

 

■■ الملاعب الأوروبية مليئة بالعنصرية، حدثت وتحدث مع لاعبين أفارقة كُثر، الحمد لله نجمنا محمد صلاح لم يصبه من هذا الكُره- بضم الكاف كُره.

 

■■ دائماً حركة تعيينات المحافظين أصعب من التشكيل الوزارى، مع أنها الأسهل بسبب نظام الكوتة الموزعة على القوات المسلحة والشرطة، والجامعة، والقضاء، كيف لو كان الاختيار بين السياسيين لو مثلاً مثلاً مثلاً فكروا فى ذلك.

 

نقلا عن جريدة المصري اليوم

إرسل لصديق

من السبب فيما يحدث داخل الزمالك ؟

من السبب فيما يحدث داخل الزمالك ؟