البيت الأبيض

جمال هليل

جمال هليل

لوائح "فالصو" في كرة القدم

الجمعة 23/نوفمبر/2018 - 02:29 م


الكرة المصرية حافلة بالمفاجآت. الدوري يسير علي سطر ويترك عشرين. الأندية تعترض علي التحكيم بصفة دائمة.. أسعار اللاعبين في ارتفاع مستمر.. السماسرة في دنيا الكرة أصبحوا مليونيرات. يتحكمون في مصائر كل أطراف اللعبة. مجالس إدارات الأندية متهمة بالتواطؤ ومشاركة السماسرة في البيزنس الذي هو العمل الوحيد الذي يتهرب من يعملون فيه من الضرائب والبلد بعيد تماماً عن المراقبة أو المتابعة واسترجاع حقوقه رغم أن كل شيء في البلد الآن يقع تحت سيف الضرائب حتي مكالمات الموبايل!!

والكرة المصرية كلها طرائف وعجائب. الله يرحم أيام زمان عندما كان اللاعب هاوياً يدفع ولا يقبض.. يتألق ويبدع بمهاراته الفردية الطبيعية. يحب ناديه وفريقه ويخلص له حتي يعتزل.

الآن تغير الحال في ظل العولمة الكروية التي أفسدت كل شيء. فاللاعب أصبح سلعة تباع وتشتري هو لا يمانع في ظل الغلاء العالمي ليؤمن مستقبله وحياة أبنائه.

والمدرب الذي كان يدرب "بالبركة" دون دراسات ونجوم ناديه بعشرة جنيهات شهرياً تحول إلي تاجر لاعبين وسمسار للنجوم. بعضهم يفاوض اللاعب كل خمسة للفريق مقابل نسبة من عقده. وإذا رفض اللاعب فيحكم عليه المدرب بالإعدام موتاً علي دكة البدلاء!!

هكذا هي كرة القدم كما نراها في مصر الآن.. بعض المدربين ولا شك شرفاء ننحني لهم احتراما وبعضهم يستحق السجن لما يفعله من تصرفات لا أخلاقية لا تمت للدين بصلة!!

رغم ذلك لا يزال المدرب هو الفئة الوحيدة التي لا يسيطر عليها اتحاد الكرة. فالحكم موضوع تحت ضغط مستمر وعندما يخطيء يعاقب ولا يملك اختيار المباراة التي يديرها.. والحكم يصدر عليه في التو واللحظة من الجماهير قبل لجنة الحكام.

واللاعب عندما يخطيء يحاسب طبقاً للقانون واللوائح ولا ينتقل أولا بشروط واضحة.

أما المدرب فهو العنصر الوحيد الذي يفعل ما يريد خاصة في التنقل بين الأندية للعمل هو العنصر الوحيد الذي يتكسب رزقه علي مزاجه. بعض المدربين يدرب ثلاثة أو أربعة فرق في الموسم الواحد. وعندما يجد عقداً جديداً يترك فريقه حتي ولو كان في خطر!!

لا أعلم سبباً لعدم وضوح الرؤية بالنسبة للمدرب. لماذا لا يضع الاتحاد لائحة خاصة للمدربين بحيث لا يحق للمدرب أن يعمل في أكثر من ناديين في الموسم الواحد؟!!

لو حدث هذا ستصبح الأندية ملتزمة والمدرب أكثر التزاماً مع فريقه. وفي نفس الوقت ستوسع دائرة المدربين فيظهر كوادر جديدة ولا نبقي تحت رحمة عشرين مدرباً ندور في فلكهم وهم علي ثقة أنهم الأسياد والأندية تحت رحمتهم!!

مطلوب من اتحاد الكرة السيطرة علي التدريب باعتباره عنصراً أساسياً هاماً مؤثراً حتي لا يبقي المدرب في نظر اللاعب هو المتحكم في مصيره صاحب الحق في سحب اللاعبين خلفه لكل فريق يدربه.. والبيزنس شغال هنا وهناك!!


نقلا عن جريدة الجمهورية 


إرسل لصديق

من السبب فيما يحدث داخل الزمالك ؟

من السبب فيما يحدث داخل الزمالك ؟