البيت الأبيض

علي بركه

علي بركه

نبذ التعصب

الجمعة 08/مارس/2019 - 09:51 م


ليس غريبا أن نرى الشخصية المصرية تترابط وتتحاب وتتماسك وقت الشدة, وليس غريبا ان يقف المصريون صفا واحدا وقت الأزمة ليقولوا انهم فداء لوطنهم مهما كانت التضحيات. ما يحدث لمصر واستهدافها من اعدائها فى الخارج امر يدعو لأن نتجاوز جميع خلافاتنا فى الداخل .. حتى لو كانت هذه الخلافات فى المجال الرياضي.

واتفق مع الذين يدعون للتهدئة ونبذ الفتن، خاصة ان التاريخ اثبت ان الفتنة الكروية اعنف واشد فتكا من الفتنة الطائفية, وقد آن الأوان لكى نواجه انفسنا ونقر بحقيقة وجود مشكلة ما بين الاهلى والزمالك, وان هذه المشكلة لم يعد منطقيا ان يتم تجاوزها او تجاهلها والتعامل معها على انها غير موجودة, وقد جاء الوقت المناسب لكى يتحمل كل شخص مسئولياته امام التاريخ وأمام جماهير ناديه والأجيال الجديدة الواعدة من الشباب البكر, وهذا فى تقديرى لن يتحقق إلا بخطوات جدية فعالة وليس بالنوايا الطيبة فقط كما يفعل البعض. ورغم المبادرة الطيبة لنائب الشعب محمد إسماعيل , ورغم الجهود الجبارة التى بذلها رجال اتحاد الكرة وجمعية اللاعبين المحترفين ورابطة النقاد الرياضيين فإن كل هذا برأيى لا قيمة له ما لم تتم ترجمته الى واقع عملى ملموس .

 

ونحن هنا ليس دورنا أن نلوم أحدا او نهاجم احدا او حتى ندافع عن احد لكننا ندعو للهدوء وإعلاء المصلحة العليا حتى ينتهى الموسم الكروى على سلام وتمر بطولة الامم الافريقية على خير.. فقد التهب المشهد بصورة صار السكوت عنها جريمة, خاصة ان عدد نقاط الفرق فى الدورى وترتيب الفرق ينبئ بمزيد من الإلتهاب بما يعنى ان استمرار الحال على ما هو عليه امر فى غاية الخطورة .

 

نقلا عن جريدة الأهرام

إرسل لصديق

من السبب فيما يحدث داخل الزمالك ؟

من السبب فيما يحدث داخل الزمالك ؟